قواعد علاج الادمان

قواعد علاج ادمان المخدرات

هناك بعض القواعد المهمة لابد من توضيحها قبل البدء في العلاج التي حددها المختصين ويكون لهذه القواعد دور كبير في قضية علاج الادمان والقاعدة الازلي هي ان الإدمان مرض معقد ويؤثر سلبا على وظائف المخ وعلى السلوك ولكنه مرض قابل للعلاج ويتعافى منه ونحتاج هنا للتذكير بأن المواد الادمانية تغير كيمياء المخ وتركيب خلايا المخ بشكل انه تنتج اثار سلبيه تدوم أحيانا هذه الاثار لفترات طويلة بعد حتى إيقاف المادة المدمنة وهذا يعني ان الهدف ليس فقط التوقف عن المادة المخدرة بل يجب ان نعلم ان المواد الادمانية عند الاستمرار عليها لسنوات تعطي اثار طويلة الأمد وبعضها يكون اثار دائمة فهذه الاثار تؤدي إلى ظهور اثار طويلة الأمد ويمكن ان يكون لها دور في الانتكاسة مرة اخري.

القاعدة الثانية هو عدم وجود علاج يناسب جميع الحالات لا علاج نفسي ولا علاج دوائي ولا علاج سلوكي ومن هنا تقييم حالة المريض هو شيء بالغ الأهمية عند البداية في علاج ادمان المخدرات حتي يتم اختيار الأنسب له من الادوية والعلاجات السلوكية او النفسية وافضل طرق العلاجات هو ما يكون مجموعة من هذه الطرق العلاجية وكل هذا يرجع لأن الادمان مرض معقد ولأن أسبابه معقده فعلاجه أيضا لا يكون بالشيء السهل بل يكون شيء متعدد الجوانب ومن القواعد الأخرى توافر العلاج هو شيء بالغ الأهمية والمقصود هنا هو سرعة العلاج وذلك لان المريض في بعض الأحيان تأتي عليه فترة يريد العلاج فلو تم التأخير عليه يرجع إلى ما كان عليه وتنصرف فكرة العلاج من رأسه لذلك عندما يقرر المريض انه يردي العلاج فالتوجه مباشرة لأقرب مصحة متخصصة في علاج الادمان والبدا في العلاج دون ادني تأخير.

القاعدة الرابعة هو ليس اقتصار العلاج على الامتناع عن الادمان فمشكلة الإدمان مشكلة مركبة فلابد من النظر إذا كان المدمن لديه مشكلة اجتماعية او مشاكل وظيفية فجزء مهم من العلاج هو الدخول في المشاكل الاجتماعية والنفسية وعلاجها مثل علاج الادمان ويمكن اختصار كل هذا في ان العلاج يعالج المريض من كل الجوانب النفسية والجسدية وليس توقف الشخص عن تعاطي المخدرات القاعدة الخامسة وهى البقاء فترة كافية على العلاج وليس مرحلة واحدة من العلاج او تنقية الجسم من المخدرات فأقل فترة صحيحة للعلاج من المخدرات هي ثلاثة اشهر على الأقل ويكون للعلاج أنواع فعالة وهي غير دوائية ومنها العلاج الإرشاد الفردي والسلوكية والجماعية وهي أشياء مهمة جدا في العلاج والاقتصار على الجانب الدوائي هو خطأ فادح ولابد من المراجعة كل فترة هل ما تم وصفة حقق للمريض شيء اما لا.

لأن الإدمان مرض نفسي فإن الكثير من مرضي الإدمان يعانون من اضطرابات نفسية فيتأكد المختصون ارتباط الإدمان باضطرابات نفسية كثيرة مثل الاكتئاب والقلق والذهان فلذلك علاج الادمان لن يكون علاج فعال بدون ادراك هذه الأنواع من المشكلات النفسية وتضمن العلاج علاج كل هذه المشكلات النفسية والاخذ بالاعتبار هذه الاضطرابات سببت الادمان ام نتجت من الإدمان ام هي مجرد اعراض وسوف تنتهي ويوجد العديد من المرضي نفسهم يكتفون بمرحل سحب السموم من الجسم والتي هي يتم سحب الاثار الخاصة من الجسم وأكدت الأبحاث ررغم أهمية هذه المرحلة واعتبرها المرحلة الاولي واعتمادها بشكل كبير على الادوية إلا انها لا تكفي لعلاج الادمان وأكدت الدراسات ان اثنين في المئة فقط من نسبة المرضي هم من يشفون اما الباقي فإنه ينتكس فهذه تقريبا بعض القواعد التي تجعل العلاج فعال.

المصدر:
http://addiction-treatment-eg.blogspot.com/
http://www.addictions-treatments.net/
https://www.linkedin.com/company/hopeeg
Advertisements
علاج-ادمان-المواد-المخدرة

علاج ادمان المواد المخدرة

مشكلة الادمان نفسها يصاحبها اضطرابات ومشكلات نفسية فسوف تجد انعزالية وحالات اكتئاب شديدة اضطرابات سلوكية اضطرابات ذهنية او اضطرابات تفكير وهذه الأنواع من المرضي يناسبها برامج إعادة التأهيل ولكن عند التحدث عن امراض نفسية مصاحبه يكون هناك بعض الحالات لديها شيء يسمي تشخيص مزدوج ويلاحظ الأطباء ارتباط التشخيص المزدوج مع بعض المواد المخدرة مثل الحشيش فتجد لدية فصام مع الادمان او اكتئاب ثنائي القطبية او اكتئاب هوسي فند وجود مشكلة مثل هذه لابد من وضع هذا في الحسبان عند بداية علاج الادمان فإذا لم يتم علاج المشكلة النفسية مع علاج ادمان المخدرات فإن الانتكاسة للمريض ستكون سهلة جدا.

تأكد البرامج العلاجية على ان علاج الامراض النفسية هو اهم الخطوات في علاج ادمان المخدرات والنتائج مع العلاج النفسي او السلوكي تكون اكثر من رائعة فوضع المريض وسط مجتمع صحي يتعلم منه هو شيء بالغ الأهمية ولا يعني هذا أيضا اهمال العلاج الدوائي ولكن وجودة كدافع او مساعد مع العلاج النفسي السلوكي والتي تتمثل في برامج إعادة التأهيل ويمكن توضيح هذه البرامج بإشارة بسيطة إلى انها تبحث في مشاكل النفسية الشخصية للمريض ونتائج برامج إعادة التأهيل تكون دائما غير متوقعة نتيجة لنجاها الشديد ليس فقط في علاج الإدمان بل في منع الانتكاسات أيضا فمع البرامج العلاجية يوجد شفاء فعلى من المخدرات ويوجد العديد الان من المدمنين المتعافين تركوا الإدمان منذ سنوات عدة ولا يفكرون حتى في الرجوع إليه.

مريض الإدمان يذهب دائما إلى مصحات علاج الإدمان او مستشفيات علاج الإدمان وهو مكسور ومدمر نفسيا لديه قيمة ذاتية منخفضة فأخذ هذا في الاعتبار شيء بالغ الأهمية لأن هناك محافظة على كرامة وآدمية وكيان المريض لان البرنامج العلاجي والمختصين في هذه المرحلة يقمون بإعادة بناء انسان ويندرج تحت هذا طرق علاج مثل العلاج المعرفى السلوكي برنامج منع الانتكاس ومنها أيضا برنامج 12 خطوة فمرحلة سحب السموم من الجسد هي مجرد الخطوة الاولي لأنها مجرد تفريغ السم من الجسد ولكن هذه البداية فقط ففي حالة تم مرحلة سحب السموم فقط ولا يوجد أي مرحلة بعدها يعرض المريض لمخاطر الانتكاسة بشكل كبير وهناك من المختصين يعتبرون ان هذه المرحلة بلاي أي فائدة اذا لم تتبع بمرحلة إعادة التأهيل.

ويعرف المختصون مرحلة اعراض الانسحاب او سحب السموم من الجسم هو تخليص الجسم المتراكمة نتيجة تعاطي مخدر ولكن لا يعنى هذا هو اهمال هذه المرحلة او التليل من شئنها ولكن نريد ان نوضح للقارئ بأن مرحلة سحب السموم نعطي المريض جسد متعافى ولكن العقل مازال كما هو بكل اخطائه وسوء تفكيره ومن جعل الجسد يدمن في البداية هو الأفكار الخاطئة والمشكلات النفسية المعقدة فسحب السموم هو علاج العرض ولكن علاج ادمان المخدرات الحقيقي هو نفسي لذلك العلاج النفسي لن نبالغ إذا وصفناه بعلاج ادمان المخدرات الفعلى.

وطبقا لأخر إحصائية من منظمة الصحة العالمية ان هناك 2% فقط من الأشخاص القادرين على انهاء مرحلة سحب السموم من الجسد هم من لديهم القدرة على التعافى بدون مرحلة إعادة التأهيل فإذا التحق بإعادة تأهيل من 15 إلى 30 يوم تكون النسبة 6% فقط وإذا أكمل تسعين يوما من أحد البرامج العلاجية نسبة الشفاء تصل في هذه المرحلة إلى 35% اما إذا أكمل ستة أشهر وهذه المدة هي مدة العلاج من ادمان المخدرات الموجودة في بعض البرامج العلاجية وطبعا هناك ما يزيد عن هذه المدة طبقا للمريض وما يناسبه.

المصادر:

https://addictionstreatment.wordpress.com/

http://www.addiction-treatment-clinic.org/

www.freedomest.com/

العوامل المساعدة على الإدمان

العوامل المساعدة على حدوث الإدمان عديدة جدا ، يمكن أن نقسمها إلى ثلاث مجموعات رئيسية وذلك لتبسيط دراستها وهي

العوامل المساعدة التي تتعلق بالعقار المستعمل

العوامل المساعدة التي تتعلق بشخصية المدمن نفسه

العوامل المساعدة التي تتعلق ببيئة المدمن الاجتماعية

العوامل المساعدة التي تتعلق بالعقار المستعمل : تركيب العقار وخواصه الكيميائية

لكل مادة من المواد الموجودة في الطبيعة تركيب خاص بها ، وإن كانت بعض المواد تتشابه كثيرا أو قليلا في تركيبها .

ولدى تناول أي عقار يطرأ عليه تغيرات مختلفة أثناء عملية امتصاصه ووصوله إلى الجهاز العصبي ، وعند وصول جزيئاته إلى الخلايا العصبية تستقبلها أجزاء خاصة تسمى مستقبل العقار، فإن لم تتطابق جزيئات العقار مع مستقبلاتها في الخلية العصبية يكون العقار غير فعال ، أما إن تطابقت فيكون العقار فعالا ، وعليه فإن أحد العوامل الهامة المساعدة على تفاعل العقار مع الخلية العصبية هو تركيبه الكيميائي ، وتطابق جزيئاته مع مستقبلاتها في تلك الخلية .

لذلك نجد أن تفاعل الجسم مع أي عقار وبالتالي الادمان عليه ، يختلف من عقار إلى آخر ، فالمنومات مثلا يدمن المرء عليها بعد استعمالها بنظام لمدة شهر تقريبا ، بينما يدمن على الهيروين بعد ثلاث حقن في ثلاثة أيام متتالية ، في حين لايدمن المرء على الخمر إلا بعد تناوله بشكل مستمر حوالي 10 أسابيع .

العوامل المساعدة التي تتعلق بالفرد المدمن نفسه : إن كل فرد له شخصيته الخاصة وتركيبته النفسية الخاصة ، وهو يختلف في مجموعة من الصفات عن فرد آخر له شخصية أخرى وتركيبة نفسية تختلف اختلافا نوعياً وكمياً عن الفرد السابق ، وهذا ما يفسر إدمان المخدرات عند بعض الأشخاص و عدم تعاطيها عند البعض الآخر .

إن العلاقة العاطفية التي تتكون من خلال إقامة علاقات بين الفرد منذ طفولته مع الأم ومع الأب يساهم بدرجة كبيرة في حدوث تكيف نفسي وانسجام مع الواقع المعاش .

فالعاطفة والحب والحنان التي يصدرها الطفل انطلاقا من سنوات عمره الأولى ستتدخل في حياته العاطفية ، وتشكل قواما أساسيا لقوى المركبات التي تساهم في بنيته النفسية وبالتالي في شخصيته ، وتأطير سلوكه بعد ذلك نحو السواء أو الانحراف ، وقد يتأثر الفرد بمجموعة من العوامل أهمها :

العوامل الوراثية

يظن بعض الباحثين بأن أولاد المدمنين مؤهلين أكثر من غيرهم للوقوع في براثن الادمان ، وأن إدمان كلا الوالدين يؤدي إلى إدمان عدد أكبر من الأولاد بالمقارنة مع إدمان أحدهما ، ويرجع ذلك إلى أسباب وراثية ، وهم يؤيدون رأيهم بدراسات أجروها على الحيوانات في المخابر ، وبازدياد نسبة المدمنين الجدد في أسر المدمنين القدامى ، ومن الغريب في الأمر أن هؤلاء الباحثين يرجعون سبب هذه النقطة بالذات إلى الوراثة ولا يرجعونها إلى البيئة التي ينشأ فيها الابن ، ولكن رغم هذه الدراسات الميدانية المخبرية التي أجريت لتربط الإدمان بالعامل الوراثي إلا أنه لا يوجد دليل واحد قاطع يثبت جدية هذه العلاقة

ج. العوامل التي تتعلق ببيئة ومجتمع المدمن : تلعب البيئة دورا فعالا في جميع نواحي الحياة ، ويبدأ تأثير البيئة على الإنسان كما هو معلوم من الأسرة، ومنذ الطفولة الأولى ، فهذا المنزل المكون من الأب والأم والأخوة هو المدرسة الأولى التي يتعلم المرء فيها أمور الحياة، يتبع ذلك عادات وتقاليد الأسرة التي تنبع بشكل عام من المجتمع الذي يعيشون فيه و الدين الذي يعتقدونه وغير ذلك من العوامل

المصدر : علاج ادمان المخدرات

كيف تتخلص من الادمان

الادمان على المخدرات

 الادمان  فى ابسط صوره هو حاجة نفسية او جسدية ملحة لمادة ما بحيث تقهره هذه المادة وتستعبده

علاج الادمان

لتناولها مرة اخرى حتى تصبح عادة تتحول بعدها الى ادمان

بدون هذه المادة التى اعتادها فتحولت معه الى ادمان قد يتحول الشخص الى انسان اخر يقتل ويسرق ويغتصب  وذلك  نتيجة الالام نفسية وجسدية تقهره تجعله يفعل اى شىء ممكن لتناول جرعة ولو بسيطة حتى يسكن اوجاعه

كيف يتحول التعود الى ادمان

يبدأ الشخص بفضول الى تعاطى عقار ما وليكن المنومات والمسكنات او المهدئات ثم تتحول بعد ذلك الى تعود وحاجة ملحة ومن هنا يبدأ الانزعاج حيث انه لا يستطيع ان يتخذ قرارا ما او التفكير بدون  استخدام هذه المهدئات او المسكنات فتصبح رغبة او حاجة ملحة للاستخدام المتكرر

المرحلة الثانية هى الميل الى زيادة الجرعة ومن ثم يأتى الاعتماد الجسمى عليها فتسبب له حالة من المرض المزمن ويتطلب ذلك برامج متخصصة لاعادة تأهيله جسديا ونفسيا للعلاج منها

 المخدرات الفتاكة التى تؤدى الى الادمان

 القنب ومشتقاته ( الماريجوانا ، والحشيش) الكوكايين ، الهيروين، والافيون والترامادول

الادمان على المخدرات مرض وبائى انتشر فى العالم بسرعة الريح فى الاونة الاخيرة بين الجنسين

طرق تناول المخدرات التي تؤدي الى الادمان

الدم عن طريق الحقن الوريدية

الشم عن طريق الانف

الفم عن طريق الجهاز الهضمى

الجلد عن طريق الفرك

كيف تتخلص من الادمان

علاج الادمان لابد ان يمر على ثلاث مراحل اساسية هى المرحلة الطبية والنفسية والاجتماعية

 ويتوقف العلاج على ثلاث عوامل هى مدة الادمان – نوع المخدر المستخدم-نوع الشخصية ومدى تقبلها للعلاج والتحمل والرغبة فى العلاج من الادمان

للوقاية من الادمان يجب ان تعلم ان

الادمان مرض مزمن يمكن اتقاؤه ويصعب العلاج منه

الادمان مرض وبائى ينتشر داخل الاسرة قبل المجتمع

المدمن لا يدرك الحقيقة وانه يموت الا بعد فوات الاوان

لابد ان تعلم بأن

مدمن المخدرات لايستطيع انقاذ نفسه كالغريق فى وسط البحر

مدمن المخدرات يضر بجسمه وعقله

مدمن المخدرات عبأ على الاسرة والمجتمع

مدمن المخدرات يمر بظلمات ثلاث ظلمة المرض الجسدى والنفسي والاجتماعى

علاج ادمان المخدرات لابد ان يكون داخل مصحات متخصصة فى علاج الادمان والتأهيل النفسي والاجتماعى وعلى نخبة متخصصة فى طرق العلاج مع مختلف الشخصيات
دورة الادمان

علاج الادمان وسبل منع الانتكاس

علاج الادمان من المخدرات

أفضل وسيلة لمنع وعلاج الإدمان على المخدرات هي بعدم تناول المخدرات على الإطلاق، واستخدام الحذر عند أخذ أي دواء يسبب الادمان فقد يصف الطبيب أدوية لتخفيف الألم أو البنزوديازيبين لتخفيف القلق أو الأرق، أو الباربيتورات للتخفيف من التوتر أو التهيج. يصف الاطباء هذه الادوية بجرعات آمنة ويتم مراقبة استخدامها بحيث لا يحصل المريض على جرعة كبيرة جدًّا أو لفترة طويلة جدًّا. إذا كان المريض يشعر بحاجة إلى أخذ جرعة أكبر من الجرعة الموصوفة من الدواء، فإنه يجب التحدث مع الطبيب.

الوقاية من سوء تعاطي المخدرات لدى الأطفال :

1. التواصل: التحدث مع الأطفال حول أخطار تعاطي المخدرات وإساءة استعمالها.

2. الاستماع: الاستماع الجيد عند تحدث الأطفال عن ضغط أصدقائهم عليهم للاستخدام الخاطئ للمخدرات، ودعم جهودهم لمقاومة ذلك.

3. القدوة الحسنة: يجب على الآباء والأمهات أن يتجنبوا إدمان المخدرات والكحول ليكونوا قدوة حسنة لأبنائهم؛ حيث إن الأطفال من الآباء والأمهات الذين يتعاطون المخدرات معرضون بشكل أكبر لخطر الإدمان .

4. تقوية العلاقة: العلاقة القوية المستقرة بين الآباء وبين أطفالهم تقلل من أخطار استخدام الطفل للمخدرات.

منع الانتكاس :

مدمن المخدرات معرض للانتكاس والعودة لاستخدامها مرة أخرى بعد المعالجة، ولتجنب ذلك يجب اتباع الخطوات التالية:

1. تجنب الحالات عالية الأخطار مثل عدم الذهاب مرة أخرى إلى الحي الذي تم استخدامه للحصول على المخدرات والابتعاد عن أصدقاء السوء.

2. الحصول على الفورعلى مساعدة إذا تم استخدام المخدرات مرة أخرى. 

3. الالتزام بخطة العلاج الخاصة :

بعد علاج الادمان يبدو  المريض وكأنه تعافى وأنه لا يحتاج للحفاظ على اتخاذ خطوات للبقاء خاليًا من الإدمان، ولكن لا ينبغي التوقف عن رؤية الطبيب النفسي، والذهاب إلى اجتماعات فريق الدعم الخاص به أو تناول الدواء الموصوف؛ حيث إن الفرصة في البقاء خاليًا من الإدمان كبيرة إذا تمت متابعة العلاج بعد الشفاء.