العوامل المساعدة على الإدمان

العوامل المساعدة على حدوث الإدمان عديدة جدا ، يمكن أن نقسمها إلى ثلاث مجموعات رئيسية وذلك لتبسيط دراستها وهي

العوامل المساعدة التي تتعلق بالعقار المستعمل

العوامل المساعدة التي تتعلق بشخصية المدمن نفسه

العوامل المساعدة التي تتعلق ببيئة المدمن الاجتماعية

العوامل المساعدة التي تتعلق بالعقار المستعمل : تركيب العقار وخواصه الكيميائية

لكل مادة من المواد الموجودة في الطبيعة تركيب خاص بها ، وإن كانت بعض المواد تتشابه كثيرا أو قليلا في تركيبها .

ولدى تناول أي عقار يطرأ عليه تغيرات مختلفة أثناء عملية امتصاصه ووصوله إلى الجهاز العصبي ، وعند وصول جزيئاته إلى الخلايا العصبية تستقبلها أجزاء خاصة تسمى مستقبل العقار، فإن لم تتطابق جزيئات العقار مع مستقبلاتها في الخلية العصبية يكون العقار غير فعال ، أما إن تطابقت فيكون العقار فعالا ، وعليه فإن أحد العوامل الهامة المساعدة على تفاعل العقار مع الخلية العصبية هو تركيبه الكيميائي ، وتطابق جزيئاته مع مستقبلاتها في تلك الخلية .

لذلك نجد أن تفاعل الجسم مع أي عقار وبالتالي الادمان عليه ، يختلف من عقار إلى آخر ، فالمنومات مثلا يدمن المرء عليها بعد استعمالها بنظام لمدة شهر تقريبا ، بينما يدمن على الهيروين بعد ثلاث حقن في ثلاثة أيام متتالية ، في حين لايدمن المرء على الخمر إلا بعد تناوله بشكل مستمر حوالي 10 أسابيع .

العوامل المساعدة التي تتعلق بالفرد المدمن نفسه : إن كل فرد له شخصيته الخاصة وتركيبته النفسية الخاصة ، وهو يختلف في مجموعة من الصفات عن فرد آخر له شخصية أخرى وتركيبة نفسية تختلف اختلافا نوعياً وكمياً عن الفرد السابق ، وهذا ما يفسر إدمان المخدرات عند بعض الأشخاص و عدم تعاطيها عند البعض الآخر .

إن العلاقة العاطفية التي تتكون من خلال إقامة علاقات بين الفرد منذ طفولته مع الأم ومع الأب يساهم بدرجة كبيرة في حدوث تكيف نفسي وانسجام مع الواقع المعاش .

فالعاطفة والحب والحنان التي يصدرها الطفل انطلاقا من سنوات عمره الأولى ستتدخل في حياته العاطفية ، وتشكل قواما أساسيا لقوى المركبات التي تساهم في بنيته النفسية وبالتالي في شخصيته ، وتأطير سلوكه بعد ذلك نحو السواء أو الانحراف ، وقد يتأثر الفرد بمجموعة من العوامل أهمها :

العوامل الوراثية

يظن بعض الباحثين بأن أولاد المدمنين مؤهلين أكثر من غيرهم للوقوع في براثن الادمان ، وأن إدمان كلا الوالدين يؤدي إلى إدمان عدد أكبر من الأولاد بالمقارنة مع إدمان أحدهما ، ويرجع ذلك إلى أسباب وراثية ، وهم يؤيدون رأيهم بدراسات أجروها على الحيوانات في المخابر ، وبازدياد نسبة المدمنين الجدد في أسر المدمنين القدامى ، ومن الغريب في الأمر أن هؤلاء الباحثين يرجعون سبب هذه النقطة بالذات إلى الوراثة ولا يرجعونها إلى البيئة التي ينشأ فيها الابن ، ولكن رغم هذه الدراسات الميدانية المخبرية التي أجريت لتربط الإدمان بالعامل الوراثي إلا أنه لا يوجد دليل واحد قاطع يثبت جدية هذه العلاقة

ج. العوامل التي تتعلق ببيئة ومجتمع المدمن : تلعب البيئة دورا فعالا في جميع نواحي الحياة ، ويبدأ تأثير البيئة على الإنسان كما هو معلوم من الأسرة، ومنذ الطفولة الأولى ، فهذا المنزل المكون من الأب والأم والأخوة هو المدرسة الأولى التي يتعلم المرء فيها أمور الحياة، يتبع ذلك عادات وتقاليد الأسرة التي تنبع بشكل عام من المجتمع الذي يعيشون فيه و الدين الذي يعتقدونه وغير ذلك من العوامل

المصدر : علاج ادمان المخدرات

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s