كيف تتخلص من الادمان بالارادة

العلاج من الادمان بالارادة

الحقيقة هى ابعد الاشياء والذى يحول بين المدمن وبين العلاج هو اعتماده على قوة الارادة ليس إلا والمدمن إذا ما لجأ الى قوة الارادة لعلاج الادمان قد يخرج من مشكلة الادمان ببساطة ويسر وفى مدة لا تتجاوز اسبوع او شهرعلى الاكثر ولكن عندما تشتد ضغوط الحياه تصبح مسألة عودة المدمن الى الادمان والانتكاس مرة اخرى امرا واردا

قد ينجح المدمن فى التغلب على شكل من اشكال الادمان باستعمال قوة الارادة ليجد نفسه أسيرا لنوع اخر من انواع الادمان

المدمن قد يلجأ إلى قوة الارادة فى تخليص نفسه من أعراض الادمان

المدمن قد يلجأ إلى قوة الارادة فى تخليص نفسه من أعراض الادمان الذى يعانى منه ولكنه يظل معرضا للانتكاس والعودة الى ادمانه السابق من جديد او قد يدمن بعض السلوكيات القهرية الى ان تحدث تغييرات داخلية اخرى فى نفسه

قوة الارادة بحد ذاتها لا تكفى فى الشفاء من الادمان نظرا لانها تنبع اصلا من التفكير الذى يتسبب فى الادمان ذاته الاعتقاد بأن هناك حلا سريعا قد يجنبنا الخوض فى مراحل اصعب فمراحل علاج الادمان كثيرة وقد تأخذ بعض الوقت وتعطل الحياة لفترة فالحل الاسرع هو تغير طريقة التفكير عبر مفتاح الارادة والتصميم وهو اسهل المخارج من مشكلة الادمان واقلها ضرر

الاعتراف بالمشكلة اول سلم النجاه

إعادة صياغة المشكلة داخل تركيبة مختلفة من المفاهيم والمعتقدات او بمعنى اخرالتسليم بأن هناك مشكلة صعبة ستدمر الحياة ولابد من حلها وبأسرع ما يمكن

والمدمن يجد صعوبة كبيرة فى الاقتناع بهذه الفكرة والتسليم بها ولكن ذلك يبدو عكس الذى ينبغى ان يفعله ,أن أية محاولة جادة من جانب المدمن كى يكون سويا ومقبولا وان يكون شخص عادى وطبيعى يجب ان تبدأ من داخله اولا

ان المشكلة الرئيسية فى علاج الادمان لا تتمثل فى السيطرة على الذات بقدر ما تتمثل فى قبول الذات بالشكل الذى هى عليه

علاج ادمان التيمازيبام

التيمازيبام  يزيد من آثار ناقل عصبي طبيعي معين في المخ يسمى حامض جاما أمينو بيوتريك و المشار إليه بمصطلح جابا ، وهو الناقل العصبي المسئول عن تهدئة نشاط المخ . وعندما يتم تعاطي العقار لفترات زمنية طويلة ، لمدة شهر أو أكثر ، يحدث بطء لإفراز الجسم الطبيعي للناقل العصبي جابا حيث يحاول المخ أن يعيد التوازن بنفسه .

ويترتب على ذلك أمران هامان . أولا ، أن يصبح العقار المخدر أقل فاعلية من حيث المساعدة على النوم و الاسترخء مما يؤدي إلى زيادة التحمل حتى يجد المتعاطي نفسه في حاجة إلى جرعات أكبر للحصول على نفس الأثر . ثانيا ، عند التوقف عن تعاطي العقار يكون الجسم قد توقف عن إفراز الناقل العصبي الطبيعي جابا بصورة كافية للحفاظ على حالة التوازن مما يؤدي إلى ظهور أعراض انسحابية حادة مرتبطة بنقصان المادة الطبيعية التي يفرزها الجسم .

وقد تتباين الأعراض الانسحابية التي يمر بها متعاطو التيمازيبام تباينا كبيرا ، وهذا يتوقف على الفرد نفسه وطول المدة الزمنية التي كان يتعاطى خلالها العقار وقوة الجرعة . ومن بين الأعراض الانسحابية الأكثر شيوعا التشنجات في منطقة البطن و التقلبات المزاجية و العدوانية غير المعهودة ورهاب الخلاء المؤقت (الخوف من الأماكن المكشوفة) و الاكتئاب و الارتباك و الهلاوس و الأفكار الانتحارية واضطرابات النوم و التململ و التعب و التغيرات في ضغط الدم .

ويحدث تفاقم لهذه المخاطر الانسحابية نتيجة لحقيقة أن مدمني التيمازيبام يميلون إلى تعاطي جرعات أعلى وأكثر تكرارا حتى وإن كانت هذه الجرعات بدون فائدة . وفي الكثير من الحالات قد يستمر المدمن في تعاطي العقار المخدر لمجرد تجنب الآثار الجانبية غير السارة المترتبة على التوقف عن تعاطيه .

وكما هو الحال بالنسبة للعقاقير المخدرة الأخرى التي تسبب الادمان ، يعتاد الجسم على التيمازيبام لدرجة أن يعتبره مادة ضرورية ولازمة وطبيعية .

نادرا ما ينصح بالتوقف المفاجيء و التام بعد تعاطي التيمازيبام لفترة زمنية طويلة ، ويجب أن تكون الخطوة الأولى دائما هي الاتصال بالطبيب أو متخصص الرعاية الطبية الملائم .

عادة ما يتضمن علاج إدمان التيمازيبام عملية تدريجية تماما تتمثل في الإنقاص التدريجي للجرعة لتقليل أية آثار جانبية خطيرة أو غير سارة . إن التقليل البطيء لكمية العقار المتعاطاة في الجسم يعطي الجسم الفرصة للتهيؤ للتغيرات في التوازن الكيميائي و التكيف معها وزيادة إفراز الناقل العصبي جابا لتعويض النقص و الخلل فيه .

وفي بعض الأحيان يمكن إعطاء نوع آخر من البنزوديازيبينات مثل الديازيبام بعد فترة الإنقاص التدريجي الأولى للتيمازيبام ثم بعد ذلك إنقاصه و التوقف عنه في الوقت المناسب . وهذه العملية البطيئة يفضلها العديد من المتخصصين المهنيين في المجال الطبي حيث أن الآثار الانسحابية من التوقف المفاجيء يمكن أن تكون مؤذية وضارة بشدة للصحة و السواء النفسي للمدمن وقد تهدد حياته .

ويمكن للمدمن في حالات الإدمان الحادة على وجه الخصوص أن يبحث عن العلاج في عيادة تأهيل متخصصة ، و التي يمكن فيها نزع السموم من جسمه تحت الإشراف الطبي المتخصص ومساعدته على التعامل مع الأسباب التي أدت إلى الإدمان في المقام الأول وتطوير استراتيجيات للتكيف لمنع حدوث الارتكاسات فيما بعد .

ونظرا لأن التيمازيبام يكون غالبا مرتبطا بإدمان عقاقير مخدرة أخرى مشروعة وغير مشروعة مثل الكحول و الهيروين ، فقد يكون من الضروري الخضوع لبرنامج علاجي شامل وطويل الأمد و الذي من شأنه أن يتعامل مع كل نوع من هذه العقاقير المخدرة . وقد يتضمن ذلك ليس فقط المساعدة الإكلينيكية و الطبية ولكن أيضا العلاج النفسي و السلوكي .

يبدوا وان المدمن قد تعافى من الادمانمن المادة التى اعتادها فيمنع زيارة طبيبه ويرفض استكمال خطوات العلاج مما يسبب له الانتكاس لعدم توافر الرعاية اللاحقة  .

الاثار الجانبية للتيمازيبام

أنواعه وأشكاله

التيمازيبام معروف باسمه بشكل عام في المملكة المتحدة ، ولا يتم بيعه تحت اسم تجاري معين . وفي الولايات المتحدة الأمريكية ، توجد بعض الأسماء التجارية الشائعة مثل ريستوريل ، ويعرف العقار بعدة أسماء تجارية مختلفة دوليا مثل نورميسون ونوركوترال وتيماز ونورتم 

وقد يتم الحصول أيضا على هذه المستحضرات الطبية المشروعة بالتزوير و الغش أو بالسرقة أو بالتسريب من العيادات ومراكز التوزيع . وبعد ذلك يتم بيعها وتعاطيها عن طريق الفم كحبوب أو كبسولات أو حتى حقن بعد استخراج السائل منها .

وتشمل الأسماء الدارجة للتيمازيبام راجبي وبولز وجوليز ونوك أوتس وتامز وتيمز ومازيز وبينز وإيجز ونوريز ونو جوز وجرين ديفلز وفيتامين ت وحبوب كينج كونج .

وغالبا ما يتم تعاطي التيمازيبام المتوافر بشكل غير قانوني مع عقاقير أخرى مثل الهيروين ، وقد يكون استعماله ثانويا بعد تعاطي هذه العقاقير ، ولكن قد يحدث إدمان مستقل للتيمازيبام مع مرور الوقت .

آثار المخدرات

يستخدم التيمازيبام أساسا كعقار طبي يصرف بروشتة طبية للمساعدة على النوم بالنسبة للمرضى الذين يعانون من الأرق قصير الأمد واضطرابات النوم . ومن ثم فإن الآثر الرئيسي الذي يحدثه العقار هو تقليل نشاط المخ ، مما يؤدي إلى حالة ذهنية هادئة وسرعة النوم . ويستخدم العقار أيضا لجعل الفرد نائما لفترات أطول ليلا .

ولكن ينبغي أخذ العقار بعناية بالنسبة لمن تم وصفه طبيا لهم ، وبالأخص كبار السن ، لأنه ارتبط بزيادة خطر السقوط و الحوادث . على سبيل المثال ، إذا تم أخذ العقار قبل الذهاب إلى الفراش فقد يشعر الفرد بظهور الآثار المهدئة للعقار قبل وصوله إلى الفراش ، مما يجعله مرتعشا وهو واقف على قدميه وشاعرا بالدوار و النعاس .

وبشكل عام ، يوصى بعقار التيمازيبام فقط للاستعمال الطبي قصير الأمد (ما بين أسبوعين إلى أربعة أسابيع) ، وذلك لأن بعد فترة قصيرة يمكن أن يطور الجسم تحملا للعقار ، الأمر الذي يجعله أقل فاعلية بوجه عام . و التيمازيبام أيضا يسبب الإدمان لدرجة كبيرة ، وقد يؤدي الاستعمال طويل الأمد إلى اعتماد جسدي قوي على العقار . وقد تكون الآثار الانسحابية للعقار حادة بالنسبة لمن طوروا اعتمادا كيميائيا عليه 

وقد يؤدي الاستعمال أو التعاطي طويل الأمد للعقار أيضا إلى نطاق من الآثار الجانبية غير السارة وتشمل الاكتئاب و الاضطرابات المزاجية واختلال أنماط النوم و القلق وفقدان الذاكرة .

وعندما يتم تعاطي هذا العقار مقترنا بعقاقير مخدرة أخرى ، فقد تسوء هذه الأعراض الجانبية وتظهر غيرها من الأعراض الأخرى ، وقد يزداد خطر التعرض للإصابة بالجرعات الزائدة . وعندما يتم تعاطي هذا العقار مقترنا بعقاقير مخدرة أخرى ، تزداد مخاطر كل من العقارين المخدرين .

وثمة خطر كبير للتعاطي غير المشروع للعقار وهو أن الكثير من المتعاطين يتعاطون الجيل الموجود بداخل الكبسولات ، ويقومون بتسخينه لتحويله إلى سائل يتعاطونه بالحقن مع الهيروين. ويكمن الخطر في أن العقار عندما يدخل إلى مجرى الدم بهذه الطريقة ، قد يستعيد السائل صورت

ماذا تعرف عن تيمازيبام

Temazepam

التيمازيبام عقار مثبط ، بمعنى أنه يقلل من نشاط أجزاء معينة في المخ . وهو مصنف أيضا كعقار منوم ، وكان يتم وصفه طبيا لعقود طويلة للتغلب على آثار اضطرابات النوم مثل الأرق .

تم تحضير هذا العقار لأول مرة في الستينيات ، وأصبح بحلول الثمانينيات أحد العلاجات الدوائية الأساسية لاضطرابات النوم . فهو يظهر فاعلية خاصة في مساعدة المرضى الذين يعانون من الأرق . وهو عقار تركيبي يتم تصنيعه بشكل قانوني في معامل المستحضرات الصيدلانية .

و التيمازيبام مصنف في فئة العقاقير المثبطة التي يشار إليها باسم البنزوديازيبينات ، و التي تستخدم في الأساس للمساعدة على النوم أو التغلب على القلق . وهناك العديد من البنزوديازيبينات الأخرى المعروفة مثل الديازيبام و الألبرازيلام و الأوكسازيبام .

وتعمل البنزوديازيبينات عن طريق إبطاء وإرخاء أجزاء معينة في المخ . وعادة ما يتم تعاطيها عن طريق الفم ، وبذلك يتم امتصاصها في الجسم لتغير من التوازن الكيميائي للمخ . ويكمن أثرها الرئيسي و السبب الذي يجعلها تحدث خواصها المهدئة و المنومة في أنها تزيد من قوة ناقل عصبي طبيعي معين في المخ يسمى حامض جاما أمينو بيوتريك و المشار إليه بمصطلح جابا .

وتوجد نواقل عصبية عديدة مختلفة في الجسم ، ولكل منها وظيفته المختلفة أو الرسالة التي يحملها بين الخلايا . ودور جابا كناقل عصبي مثبط هو منع الرسائل من الانتقال من خلية إلى أخرى في المخ ، الأمر الذي يكون له تأثير مهديء على نشاط المخ . وعادة ما تحدث هذه العملية بشكل طبيعي ، وهي جزء رئيسي وهام في الحفاظ على أنماط النوم و الأداء الوظيفي اليومي . وعندما يحدث اختلال في التوازن ، تحدث نتيجة لذلك مشكلات النوم أو القلق .

يمكن وصف البنزوديازيبينات مثل التيمازيبام طبيا لعلاج هذه الأعراض . ونظرا لأن هذه العقاقير تزيد من آثار الناقل العصبي جابا ، فإنها تحدث تأثيرا أكثر تهدئة على المخ مما يؤدي إلى زيادة الاسترخاء وانخفاض القلق ، و النوم في حالة المنومات .

ويقل اليوم وصف التيمازيبام كعلاج طبي عما كان عليه الحال من قبل ، وهذا يرجع إلى احتمالية تعاطيه بشكل كبير . وعادة ما يتم وصفه فقط كعلاج قصير الأمد للأرق لفترة تتراوح بين أسبوعين وأربعة أسابيع ، وهذا يرجع إلى تطور تحمل العقار بشكل سريع . فغالبا ما يحدث اعتماد كيميائي على العقار مع الاستعمال طويل الأمد . وتكون الأعراض الانسحابية حادة وطويلة في مدتها بصورة خاصة لدى من يعتمدون على التيمازيبام وذلك عند التوقف عن استعماله .

ويتم تعاطي التيمازيبام أيضا من قبل متعاطي العقاقير الترويحية ، و الذين يحصلون عليه إما بروشتات طبية مزورة أو عن طريق شراؤه من السوق السوداء أو من الصيدليات غير المرخصة على الإنترنت وفي العديد من الحالات يتم تعاطيه بجانب عقاقير أخرى مثل الكحول و الهيروين .

 المصدر

http://www.health.nsw.gov.au/factsheets/drugandalcohol/benzodiazepines.html

http://www.patient.co.uk/medicine/Temazepam.htm

حل مشكلة الإدمان يكمن في دور الأسرة

تعريف الأسرة :

الأسرة الخلية الحية فى كيان المجتمع البشرى يحيط بها تيارات مختلفة من فساد وإنحلال وإنهيار وهذا يهدد المجتمع كله. وهى تتكون من الأب والأم والأولاد أو الزوج والزوجة فقط. 

وكل فرد فى الأسرة له دور فعال فى كيان الأسرة حيث يؤثر فيها ويتأثر بها…

والأبوة اليقظة والقلب المفتوح حماية للأبناء وبناء لمستقبلهم فاحساس الأبناء بالحب يحميهم من أى انفعال عاطفى طائش ربما يعرضهم للهلاك. فالأبناء دوماً فى حاجة للإلتزام والانضباط ولا تتسيب الأمور.

تأثير الأسرة فى الأبناء :

1- يتبع الأبناء خطوات الآباء وملامح سلوكهم فهم المثل والقدوة بالنسبة لهم يتبعون الخطوط الظاهرة والواضحة كما يقلدون التصرفات والصفات الضمنية التى تحملها كلماتهم ومعاملاتهم ويؤثر ذلك تأثيراً مباشراً على حياة الأبناء ويحددوا أساليب سلوكهم.

2- يبدأ تأثير الأسرة فى الأبناء منذ بداية حمل الأم فيتأثر الجنين بما يحيط بالأم من انفعالات غضب أو فرح، استقرار أو قلق.

3- أن كل موقف يمر به الإبن فى طفولته يؤثر فيه ويترك آثار فى ملامح الشخصية تظهر فى معاملاته وسلوكه وتساعده على النجاح أو تؤدى به إلى الفشل.

4- الجو العام الذى يعيش فيه الإبن من تقبل أو رفض ومن مشاعر محبة أو جحود وفتور فى المشاعر كل هذا يطبع علامات على شخصيته

من أجل علاج ادمان المخدرات

• احرصوا على إحاطة أبنائكم بجو من الدفء الأسرى والعمل على جذبهم تجاهكم وتنمية المشاعر الإيجابية بينكم وبين أبنائكم.

• تجنبوا ظهور الخلافات بينكم أمام الأبناء؛ فهذا الأمر شديد الخطورة عليهم ويترتب عليه إحساسهم بعدم الأمان وبالاضطراب والقلق والإحباط؛ وهى من أهم العوامل التى تدفع الشخص إلى طريق التعاطى للهروب من الواقع المضطرب.

• تجنبوا التناقض بين ما تطالبون به أبناءكم وسلوككم معهم، ولا تتورطوا فيما تنهون عنه الأبناء. فلا ينهى الأب ابنه عن تدخين السجائر فى نفس الوقت الذى يرى فيه الابن أبوه يدخنها.

• اعملوا على غرس القيم الدينية فى أبنائكم، فمعرفة طريق الله تعصم الإنسان من الوقوع فى الخطأ، واعملوا أيضاً على غرس قيم تحمل المسئولية؛ فلا تتركوا لهم فرصة لإهمال أداء الواجبات المطلوبة منهم.

• راعوا الاعتدال والتوازن فى معاملة أبنائكم؛ فاحذروا التدليل المفرط وتلبية كافة رغبات الأبناء؛ فقد أوضحت نتائج الدراسات وجود ارتباط بين ازدياد احتمالات التعاطى وازدياد المصروف الشهرى للابن.

• ابتعدوا عن الأسلوب المباشر فى التربية والتوجيه قدر الإمكان، وحاولوا أن يكون النصح والتوجيه بأسلوب غير مباشر لأنه غالباً ما يكون أقوى تأثيراً.

• احرصوا على تفريغ طاقات الأبناء واستثمارها بشكل إيجابى من خلال توجيههم لممارسة الأنشطة المختلفة وشغل أوقات فراغهم، واحرصوا على تنمية قدراتهم سواء العلمية أو الرياضية أو الفنية ومساعدتهم على استغلال وقتهم فى كل ما هو مفيد.

• راقبوا أنواع الأدوية التى يتعاطاها أبناؤكم والتى ربما تؤدى الى الادمان واحذروا تعاطى الأدوية  دون استشارة الطبيب.

الادمان يسبب التهاب بصمام القلب وتقلص بالشرايين التاجية

الادمان يسبب التهاب بصمام القلب وتقلص بالشرايين التاجية

نعرف أن الادمان على المخدرات يؤثر على عقلية الشخص ويجعله مغيبا، لكن يوجد للإدمان تأثيرات عديدة على جسم الإنسان ومن ضمن هذه التأثيرات التأثير على القلب، حيث يصيب القلب بالأمراض.

تأثير الإدمان على القلب

أن تأثير الادمان على القلب يكون حسب المادة التى يدمنها الشخص، فإدمان الحشيش والبانجو يؤدى إلى حدوث تقلص شديد فى الشرايين التاجية، مما يتسبب ذلك فى حدوث احتشاء بعضلة القلب، ويلاحظ ذلك فى صغار السن، مما ينتج عن ذلك حدوث جلطة فى القلب.

ادمان المواد المخدرة التى يتم تعطيها كحقن مثل الهيروين والماكس، تؤدى إلى الإصابة بالتهاب الصمامات، صمام ذو ثلاث شرفات وارتجاع فى الصمام وحدوث تضخم فى عضلة القلب، لافتا إلى أن إدمان الترامادول أيضا يتسبب فى حدوث تقلصات بالشرايين، وهبوط فى مركز التنفس تؤدى إلى جلطة بالقلب.

الاعراض

أن من أعراض تأثير الادمان على صحة القلب وجود ألم شديد فى الصدر وانخفاض فى الضغط وشعور بالغثيان ووجود عرق شديد وضعف عام بالجسد، وفى هذه الحالة يعامل المريض كمريض مصاب بجلطة فى القلب.

برامج مقترحة لعلاج ادمان المخدرات

 برامج مقترحة لعلاج ادمان المخدرات في أوساط الشباب

1- مزارع مخصصة كمنتجعات يستخدم فيها الإستفادة من طاقات الشباب لتعطيه الإحساس بأنه فرد منتج .

2 – تنمية مهارات المتعاطيين

3 – دمج المدمنين في برامج دينية إصلاحية وتهيئتهم لأداب تتيح لهم فرصة التعامل مع المجتمع بإحترام

4 – فتح المجال للمدمنبن بممارسة هواياتهم بحرية لتحقيق نوع من الإشباع الروحي والنفسي فيما حرم منه في بيئته التي نشاء فيها في حدود مايتماشى مع ديننا ومعتقداتنا الدينية والمجتمعية .

5 – إعطاء مساحة كبيرة للموسيقى للمدمنين من خلال جلسات التداوي بسماع الموسيقى واداء الحركات الرياضية فالتداوي بالموسيقي يشكل علاج روحي ونستخدم فيها الحركات الرياضية بمصاحبة الموسيقي – ولن نقول الرقص فلنسميها حركات رياضية حتي نسلم من إنتقاد رجال الدين المتزمتين – وعفوا للإشارة ولكن فلنقل إن إستخدام الموسيقى في الحركات الرياضية نعتبره أداةتشجيعية تلهب المشاعر ويحس معها المتعالج بالطرب فيندمج بالرقص وبذلك يعيش المتعه المنشودة وتتجدد لديه الرغبة في الحياة السوية والجميلة .

6 – كذلك النغمات الجميلة من الإنشاد الديني يمكن ان نستخدمه لتحريك المشاعر في العلاج النفسي للمدمنين .

- العودة للإدمان

وبالرغم من إهتمام القائمين بالامر في الوطن العربي بظاهرة الإدمان الا أنه لا زالت المشكلة تهدد أمن المجتمع , وهي مشكلة العودة الى الإدمان فهي من المشاكل التى لم تعطى إهتماما من قبل المسئولين في البلاد العربية .

ومن اهم المعالجات في علاج الادمان الخطوات التالية :-

1 – التعرف على الخصائص الاجتماعية والاقتصادية للعائدين للإدمان.

2- التعرف على بعض العوامل المؤثرة على العود للإدمان بعد العلاج.

3- الوصول إلى نموذج مقترح لمواجهة مشكلة العودة للمخدرات من خلال تحليل الباحث لتلك المشكلة واختيار أنسب المداخل العلاجية لمواجهتها.

4 – أهمية وجود الية للنواصل مع ولي أمر المتعاطي تحت العشرين لأن عدم المرونه في التعامل مع المتعاطي يؤدي الى لجوء اولياء امور الطلاب الى الطرق الغير قانونية في الاحتيال على القانون المجحف في حق المتعاطي.